منتدى اسامة البقارالمحامى
منتدى اسامة دسوقى البقار يرحب بكم



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
بسم الله الرحمن الرحيم (( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) صدق الله العظيم ................. انة فى يوم الخميس الموافق التاسع من صفر عام 1432 من الهجرة الموافق 13/1/2011 من الميلاد توفى الى رحمة اللة الحاج دسوقى عمر البقار عظيم عائلة البقار بالجيزة ...................... فان للة وانا الية راجعون ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, والدى العزيز جفت الدموع من العيون ولكن اعلم انا قلبى ماذال ينزف دماء يا حبيبى الى يوم الدين
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» علم المواريث .. كل شئ عن حساب المواريث في دقائق .. وبمنتهى السهولة
الخميس 01 يناير 2015, 1:01 pm من طرف نادى الريان

» حكم استانف هام في الغاء ضريبة كسب العمل
الخميس 01 يناير 2015, 12:58 pm من طرف نادى الريان

»  دورة كاملة فى صياغة العقود
الثلاثاء 30 أبريل 2013, 5:19 pm من طرف taha15

» برنامج المكتبه القانونيه " المرجع القانونى " جديد 8 ميجا فقط
الأربعاء 20 فبراير 2013, 12:32 pm من طرف ناجى رضوان

»  برنامج الفرعون لآداره مكاتب المحامون
الثلاثاء 19 فبراير 2013, 3:07 pm من طرف ناجى رضوان

» صيغــــة عقد بيع بالتقسيط
الأربعاء 24 أكتوبر 2012, 4:50 pm من طرف remon.gamil

» صيغ دعاوى متنوعة
الإثنين 09 يوليو 2012, 4:52 am من طرف خالدعبدالنبي

» بحث شامل عن نفقة الزوجية وابطالها وزيادتها وتخفيضها والتحرى عن دخل الزوج
الأحد 01 يوليو 2012, 11:20 pm من طرف aroma

» استئناف نفقة متعة
الإثنين 18 يونيو 2012, 5:04 pm من طرف على محمد

المواضيع الأكثر شعبية
المواضيع الأكثر شعبية

صيغ دعاوى متنوعة

بحث كامل عن الغش التجاري في المجتمع الإلكتروني

استئناف نفقة متعة

حكم نقض هام في الغاء ضريبة كسب العمل

الوعد بالبيع

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 56 بتاريخ الأربعاء 07 مارس 2012, 7:47 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 706 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نادى الريان فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4063 مساهمة في هذا المنتدى في 3244 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
اسامة البقار - 2764
 
الافوكاتو حنان - 381
 
محمود دسوقى - 319
 
محمود المصرى - 130
 
رجب اللولى - 45
 
حسين عبداللاهي احمد - 17
 
احمدف - 7
 
محمود حافظ خالد - 7
 
سلم محمد - 7
 
حريتى - 7
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التسجيل
  • تذكرني؟

  • شاطر | 
     

     طرائف عن عقوبة الإعدام فى إنجلترا

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    اسامة البقار
    المدير العام

    المدير  العام
    avatar


    مُساهمةموضوع: طرائف عن عقوبة الإعدام فى إنجلترا   السبت 27 نوفمبر 2010, 11:55 am

    خلال القرن الثامن عشر.

    حوالى عام 1817, كانت إنجلترا تمر بمحنة, وهى إكتظاظ السجون بالمجرمين الذين صدرت ضدهم أحكام بالحبس, أو الإعدام.

    و نتيجة لإزدحام السجون التقليدية, فقد عمدت السلطات الى إيداع المسجونين فى بعض السفن و القوارب المهجورة, حيث كان السجين يُترك هناك حتى يموت, ثم يتم إلقاء جثته فى الماء, و لا من شاف, و لا من درى.

    لم يكن كل المساجين بدون عزوة, و كان أقرباؤهم , بعد أن يختفى السجين, يلجاءون الى المحاكم لإستصدار أمر بإظهار السجين, حتى يمكن الإطمئنان عليه, و كان أمر المحكمة, و الذى مازال يستعمل حتى الآن فى النظم الأنجلوساكسونية, يسمى بالإنجليزية:

    Writ of Habeas Corpus

    و ترجمتها بالعربية معناها: .أمر بإظهار, أو تسليم الشخص جسديا, أمام المحكمة.

    و هذا الأمر القضائى, مازال يستعمل حاليا فى حالات القبض على أفراد بدون توجيه تهمة محددة لهم, حيث يطالب أهل المسجون بإحضار السجين شخصيا الى المحكمة, و على جهات التحقيق, أو الجهات الحكومية, أن تشرح للمحكمة لماذا تم إعتقال هذا الشخص, و المطالبة بتوجيه إتهام له, أو الإفراج عنه فورا.

    و يقوم حاليا أقرباء مسجونى معتقل جوانتانامو باستعمال هذا الأمر القضائى, لإجبار الحكومة الأمريكية ببدأ محاكمة المتهمين, أو الإفراج عنهم فورا.

    نعود الى السجون:

    و نظرا لإكتظاظ السجون, و المراكب التى تحولت الى سجون, بالسجناء, فقد توقف المسئولون عن قيدهم بأسمائهم, و أعطوهم أرقام,

    ثم نسوا هذه الأرقام.

    لم يستطع أمر المحكمة " بإظهار الجسد " فى تمكين أقرباء السجناء من رؤية, أو الإطمئنان على أقاربهم, فتقبلوا الأمر الواقع, و توقفوا عن المطالبة بهذا الحق.

    كانت حياة السجين الإنجليزى فى السجون العائمة هى الحجيم نفسه, فبالإضافة الى سوء المعاملة, و قلة الطعام, و تدهور المستوى الصحى, و إنتشار الأمراض , و خاصة مرض الطاعون, فقد ظهر وباء جديد, وهو الجرذان, وهى الفئران التى كان يبلغ حجمها حجم أرنب كبير.

    كانت الجرذان تشارك السجناء فى طعامهم, و إذا لم يمكنهم الحصول على الطعام, هاجموا السجين نفسه.

    و لكن رُب ضارة نافعة, فقد تفتق ذهن أحد السجناء عن إبتكار مصيدة للفئران, أدى إستعمالها الى قتل عديد منها, و أدى ذلك الى حل مشكلة الطعام, حيث قلت منافسة الجرذان للسجناء فى طعامهم, و بالإضافة , أدت الى زيادة نصيب كل سجين من مادة البروتين الحيواني.

    و كان اللجوء الى توقيع عقوبة مشددة على المجرمين مقصود منه الحد من إنتشار الجريمة, و خاصة بعد سنوات الأزمة الإقتصادية, و الكساد الذى عم أوروبا, و إنجلترا فى تلك الفترة.

    و فى عام 1820وصل عدد الجرائم التى نص القانون على توقيع عقوبة الإعدام على مرتكبيها الى 200 جريمة.

    و كانت معظم هذه الجرائم هى جرائم خاصة بالممتلكات ( السرقة, الحريق العمد, التزوير فى العقود و المحررات).

    كذلك كانت توقع عقوبة الإعدام على مرتكبى جرائم القتل, و الشروع فيها, و الإغتصاب, و اللواط.

    فبين عام 1805, و عام 1832,

    1- تم إعدام 102 سجين ارتكبوا جريمة الإغتصاب.

    2- إعدام 50 سجينا لإرتكابهم جريمة اللواط

    3- إعدام 938 سجينا, لإرتكابهم جريمة السرفة.

    4- إعدام 395 سجينا لإرتكابهم جريمة القتل.

    و كان بين من أعدموا كثير من النساء, كما ان أصغر من أعدموا كان صبيا عمره 14 سنة.

    هذه الأرقام توضح أن متوسط من أعدموا فى خلال تلك الفترة, كان فى حدود 70 إعدام سنويا. بل لقد تم إعدام حوالى 200 سجين خلال عام 1820 .

    و لكن الغريب أن عدد من تم إعدامهم لم يمثل سوى 10 % من مجموع من حُكم عليهم بالإعدام. و السبب فى ذلك أن عدد كبير من هذه العقوبات قد تم تخفيفها, و أستبدلت عقوبة الإعدام, بعقوبة الترحيل الى إستراليا.

    سأتوقف هنا, و سأستكمل سرد أسباب هذه الرأفة الغير مألوفة, التى رققت من قلب وزارة الداخلية البريطانية فى ذلك الوقت, فى المقال التالى.

    و الى اللقاء.


    عدل سابقا من قبل اسامة البقار في الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 1:49 pm عدل 1 مرات
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://osama.webgoo.us
    اسامة البقار
    المدير العام

    المدير  العام
    avatar


    مُساهمةموضوع: رد: طرائف عن عقوبة الإعدام فى إنجلترا   السبت 27 نوفمبر 2010, 11:56 am

    بقية مقال عقوبة الإعدام فى إنجلترا خلال القرن الثمن عشر.

    ذكرت أن عديد من عقوبات الإعدام تم تخفيفها, كما ذكرت أيضا أن رقة قلب وزارة الداخلية الإنجليزية لم تكن السبب فى هذا التخفيف.

    و المعروف أن المجتمع الإنجليزى كان يقدس الطبقية. فما زال البرلمان مُقسم الى مجلسين, أحدهما مجلس العامة, و يطلقون عليه مجلس العموم,

    و الثانى هو مجلس النبلاء, و يسمونه مجلس اللوردات.

    و حتى الآن, نرى أن الشعب الإنجليزى مازال مقسما طبقيا,

    فطبقة النبلاء أصحاب الألقاب الرنانة, مثل لقب اللورد, و الليدى, و الكونت, و المركيز... الخ, مازالوا يتوارثون هذه الألقاب, فى الوقت الذى تجد أن هذا اللقب لا يخفى وراءه ثروة, أو نفوذ. بل أن بعضهم فقراء , لا يملكون سوى اللقب الذى لا يكسى, و لا يطعم.

    كان لبعض المحكوم عليهم بالإعدام أقارب و أصدقاء من النبلاء, أو من ذوى الثروة و النفوذ , و قد أستعمل هؤلاء النبلاء نفوذهم المالى والسياسى, و الطبقى , لكى يلتمسوا من العرش تخفيف حكومة الإعدام الموقعة على أصدقائهم, أو أقاربهم.

    ( و كان وزير الداخلية فى هذه الحالة يمثل العرش).

    و كان النبلاء يرفقون بالتماس العفو توقيعات مزيد من الأريستوقراطيين, و السياسيين, , وأفراد الكنيسة, و الأغنياء, لكى يعززوا طلب العفو.

    ( ألا يذكركم هذا النوع من الكوسة بما يحدث الآن فى بعض البلاد ؟)

    و كان النبلاء يدركون أن إرفاق توقيعات أهل الصفوة, سوف يجعل العرش, ممثلا فى وزير الداخلية, أكثر إستعدادا لمنح هذا العفو.

    و لم تكن هذه الوساطة مُعلنة, و إنما كانت تتم فى الخفاء, كما كان يصاحب الضغط المعنوى و السياسى, و الطبقى, ضغط مادى, يتمثل فى مبالع طائلة تنتقل من بعض الجيوب, لتستقر فى جيوب أخرى.

    ( لقد تفوق الإنجليز علينا فى الماضى, و تفوقنا عليهم فى الحاضر)

    و لكن, لم يكن كل المحكوم عليهم بالإعدام محظوظين, و قد تم رفض عديد من الإلتماسات بتخفيف عقوبة الإعدام, كما لم يتمكن بعضهم من تقديم مثل هذا الإلتماس.

    هؤلاء الغير محظوظين كانوا سببا فى خلق وسيلة ترفيه إجتماعى جدبدة , شارك فيها الغنى و الفقير. و كان هذا الترفيه يشبه السيرك, حيث كان المحكوم عليهم بالإعدام, يتم إعدامهم بالشنق علنا, فى الساحة المقامة أمام السجن.

    و كانت المنازل التى تطل على هذه الساحة, تؤجر بلكوناتها للمتفرجين, الذين يحضرون مبكرا, و يجلسون فى البلكونات, محضرين معهم أكل, و شراب, و سجائر, و بيبات.

    كما كانت إدارة السجن تضع مقاعد حول المشنقة, خصصت الصفوف الأمامية منها لكبار مسئولى الدولة, كما خصصت االصفوف التالية للنبلاء, و الأغنياء.

    أما الترسو, أى الدرجة الثالثة, أو الصفوف الثالثة, فقد تم تخصيصها للعامة.

    و كانت مقاعد الصف الثانى تكلف شاغلها مبلغا يساوى عشرة أضعاف ما يدفعه شاغل المقاعد الخلفية( الترسو).

    و كانت عملية الشنق تبدأ بإحضار المحكوم عليه, الذى تقابله جماهير المتفرجين بالهتاف, و التهليل, و إسقاط اللعنات, و أحيانا قذف طماطم و بيض على المنصة.

    و كان عدد النساء من المشاهدين يكاد يتساوى مع عدد الرجال, بل أن بعض الأسر أحضرت أطفالها لرؤية حفل الإعدام.

    بعد إحضار المحكوم عليه الى المنصة, يقوم مأمور السجن بتلاوة الحكم, و يليه القسيس, الذى يستنزل اللعنات على المحكوم عليه, مبشرا له بحياة فى الجحيم, نظير ما ارتكبت يداه.

    بعد ذلك, يحضر الجلاد, الذى يضع على رأس المحكوم عليه كيس من القماش, ثم يُحضر حبل المشنقة, المصنوع من خيوط التيل, و يلفه حول رقبة المحكوم عليه, ثم يضع طرف الحبل الآخر فى حلقة حديدية مثبتة بأعلى المشنقة.

    فى هذا الوقت , يتزايد الصياح, و الهتاف, و الصراخ, دلالة على السعادة البالغة بهذا المشهد ( الممتع).

    و قد يرى الجمهور أن المحكوم عليه, قبل تقييد يديه وراء ظهره, و قبل وضع الغطاء على رأسه, يُناول الجلاد عملة نقدية, و لكن هذا لا يلفت النظر, فالجميع يعلمون أن هذا الإجراء يضمن أن الجلاد سوف يقوم بالضغط على رأس المحكوم عليه فور وقوعه فى فتحة الجب, التى تنفتح تحت أقدام المحكوم عليه بعد أن يضغط الجلاد على رافعة خاصة.

    و الغرض من هذا الإجراء الأخير, المدفوع الأجر, هو ضمان المحكوم عليه بالإعدام أن الموت سيأتيه سريعا, و أنه لن يرقص و يتلوى و يرفص كثيرا, و لن يتعذب أو يتألم قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

    و لكن هذه الرحمة لم تكن متاحة للفقراء, فكان عليهم التلوى, و التأرجح, و الرفص, و معانة الآلام حتى الموت, لأنهم فقرا.

    لم يكن هذا السيرك يتم بدون أحداث مثيرة, فقد ينقطع الحبل, و ينجوا المحكوم عليه من الموت, أو قد تنهار المقصلة بالكامل, أو قد يتوقف درب فتح الهوة عن العمل, و كان هذا يزيد من إثارة جمهور سيرك الموت, و يجعلهم سعداء بالحصول على ترفيه يفوق قيمة المبالغ التى دفعوها.

    و لكن, كانت هناك سوق جانبية لهذا السيرك.

    فقد كان من حق السجان أن يقوم ببعض الأمور التى تساعده على مواجهة أعبائه المالية.

    كان من حق السجان أن يسمح لبعض المتفرجين بلمس يد الشخص الذى تم تنفيذ حكم الإعدام فيه, فور سقوطه فى الجب, و يقال أن بعض النساء كانت تتفاءل بهذا اللمس, حيث يعتقدن أن حياة المتوفى ستخرج, و تنتقل اليها, و سترزق بإطفال لم يكن فى إمكانها الحمل فيهم من قبل.

    كذلك كان من حق الجلاد أن يبيع قطع من حبل الشنق للجمهور, فكان يقوم بقص قطع يبلغ طول كل منها بوصة واحدة, حيث يبيعها كتذكار لمن يرعب, لذا, كانت إدارة السجن تلزم السجان بشراء حبل الشنق على حسابه.

    و لكن الأغرب من هذا كله, هو أن الحبل الذى يستعمل لشنق طبقة النبلاء, يقال أنه كان يجب أن يكون مصنوعا من الحرير, و ليس منألياف التيل, الذى لا يليق برقبة النبلاء.

    و هكذا كانت التفرقة الطبقية, حتى فى وسيلة الموت.

    و إلى اللقاء فى مقال آخر.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://osama.webgoo.us
     
    طرائف عن عقوبة الإعدام فى إنجلترا
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدى اسامة البقارالمحامى :: المنتدى الترفيهى -
    انتقل الى: